Toggle Theme Editor
Slate Blueberry Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Charcoal

كيف تحولت الى سالب بنوتي قصة حقيقية (منقولة)

الموضوع في 'قصص شواذ سكس' بواسطة toni86, بتاريخ ‏5 يناير 2017.

أفضل الأفلام مشاهدة وتحميلاً لهذا اليوم - Best Movies Watched And Downloaded Today

  1. toni86

    toni86 Member

    [​IMG]

    قبل شهرأفريل 2010 كنت أعيش حياة عادية نسبيا .. كنت أنيك حبيبتي حنان بشكل جيد و ليست لدي مشاكل في الجنس تماما ، و حبيبتي حنان قمحية البشرة و ذات أرداف كبيرة و ساخنة جدا , في يوم ما وأنا أنيك حنان قامت بإدخال إصبعها في طيزي فلم أححب ذآلك وو قلت لها لا تقومميي بذا لك ثا نية فأنا رجل، فقالت لي أرجوك إنه عادي سيعطيك إحساس جديد يمتتعك أكثر من قبل، فالأول لم أحب ذالك ولكن بعد إصرار منها لأجرب شيء جديد وافقت ،قامت بإدخال إصبعين فالأول إنزعجت ولاكن بعد خمس دقائق أحسست بشيئ جميل أول مرا بحس بيه المهم فجأة أخذ الملل يدب الى علاقتنا فأخذت أشاهد أفلام الجنس المثلي و أحاول تقليدها من خلال محاولة ربط علاقة مع شاب و ممارسة الجنس عليه أو تأتيني رغبات أحيانا في تحسس طيزي و استعراضه على الكام .. كنت حينها أدخل المنتدى أو مواقع للجنس المثلي و أضع ايمايلي و أستهدف بالخصوص الليبين لأني أحب أن ينكحني ليبي. في يوم من الأيام .. لا أدري كيف جرى الأمر لكن حينها لم أكن في رغبة كبيرة لمامرسة الجنس المثلي سوى أنه في سبت شتوي من شهر جويلية كنت فتحت الشات و أخذت أتحادث مع شباب و فجأة تعرفت على شاب اسمه أنور و سألني عن اسمي فقلت له اسمي لؤي و كان عمري 24 و هو عمره 35 المهم قال لي هل انت سالب فقلت نعم ، فقال لي انه موجب و يرعب في علاقة معي مقابل 600 دينار .. انا طبعا وافقت بدافع الفضول والطمع في المال ، المهم منحني رقم هاتفه و اتصلت به و حددنا اللقاء بفندق من فنادق سوسة،و بعد ما حان الموعد كانت دقات قلبي ترتفع بسبب التوتر و الخجل .. المهم اتصلت به ووقفت امام مخدع الهاتف فجاء عندي شاب طويل اسمر و ملامح البداوة و الصلابة تبدو عليه ، أسمر البشرة و لكنته "جنوبية أو عروبية" فقال لي هل انت لؤي فقلت نعم ، المهم عرفني باسمه : أنور ، وكان لطيفا معي حتى انه عرض علي القهوة الا انني رفضت فمازحني : انك ترغب في السخرة .فمازحته و اخذنا نتحدث و بعدها قلت له انني لا ارغب في مشاكل و ألححت عليه ان كان لديه واق ذكري ، في الحقيقة اتعبته ذلك المساء فقد طفنا على مدينة سوسة نبحث عن صيدلية حتى وجدنا واحدة واشتريت علبة ... المهم اتجه بي بعدها في سيارة اجرة الى الفندق .. لكنني كنت خائفا من الفضيحة و أحسست أنه كذلك أيضا فاتفقنا على اختلاق قصة نرددها على مسمع مدير الفندق حتى لا يشك بنا ، المهم دخلت انا وهو و سجلنا اسمينا و دخلنا الى غرفة باردة و فيها سريران منفصلان ، نظر الي في صمت و اخذ ينزع ملابسه و استلقى عاريا الا من تبانه على السرير و انا اتعرى ايضا لكن نزعت تباني و تركت التيشرت فقط .. بعدها أطفأ الأضواء و استلقيت معه في السرير ووضع يده في مؤخرتي يتحسسها و يتحسس قضيبي ايضا ، ففعلت المثل لكن كان لدي عمل اخر وهو ان امرر فمي فوق تبانه ففعلت و شممت رائحة قضيب متعرق للغاية فسألته لم ؟ فقال انه جاء من عمله الي للتو
    رابط القصة كاملة مع الصور
    http://adf.ly/1hXQDE
     

مشاركة هذه الصفحة